مايو 14 2019

مبادرة تقدير واحترام بالمركز التربوي الجهوي درعة-تافيلالت

 

الأستاذ فوق كل اعتبار هنا بمركز الراشيدية لمهن التربية و التكوين
هنا بالمركز الجهوي لمهن التكوين الراشيدية، أخد مجموعة من الأساتذة المتدربين بادرة طيبة تحت شعار “أستاذي راك عزيز” ، والتي جاءت لإبراز التقدير والاحترام وتعزيز الثقة والحب الذي ينبغي أن يسود بين الأسرة التعليمية ككل و خاصة بين الأساتذة المتدربين بالمركز و الأساتذة المكونين.

وقد انطلقت الحملة في أرض الواقع أول أمس الاثنين 13 مارس وتستمر إلى غاية 16 منه، بعد أن دُشنت المبادرة من طرف الاقسام 3، 4، 5 و 7 حيث ستشمل جميع الأساتذة المكونين بالمركز.
وقد لاقت المبادرة التنويه والإعجاب من أوساط المركز، وانخرط فيها الأساتذة المتدربين بكتابة لافتات مذيلة بعبارة “أستاذي راك عزيز” و “شكرا على مجهوداتك أستاذي” و بغيرها من عبارات الاحترام والشكر للأساتذة المكونين، وتصويرها وبثها عبر صفحات الفيس بوك، ناهيك عن تكريم الأساتذة والاحتفاء بهم.
وجاء في كلمات اللجنة الساهرة على بلورت الفكرة أن الهدف منها هو “توجيه رسالة امتنان للأساتذة والاحتفال بمجهوداتهم، كذا تعبيرهم عن امتنانهم و رضاهم عن ما يقوم به الأساتذة من اجل تكوينهم في مجال التربية و التكوين”.
وأكد السيد “يوسف عفري” المدير الجهوي للمركز أن هذه المبادرة من شأنها تقوية الروابط و مد الجسور بين مختلف مكونات المركز و الحرص على “توفير الأجواء المناسبة للتكوين الحضوري الدراسي ، و الاحتفاء بالأساتذة الذين اعطو الكثير لجميع الأطر التي مرت بهذا المركز، ونشر قيم الاحترام المتبادلة بين الأستاذ والتلميذ”
كما أكد الأساتذة عن امتنانهم و استحسانهم لهذه البادرة التي يشهدها المركز للمرة الأولى، و أكدوا على استعدادهم للتضحية من اجلنا و من اجل الأجيال المقبلة ، غيرة منهم على الأسرة التعليمية ككل.